منطقة الاعضاء


من الذكر
( اللَّهُ لا إِلَهَ إِلا هُوَ الْحَىُّ الْقَيُّومُ لا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَ لا نَوْمٌ لَّهُ مَا فى السمَوَتِ وَ مَا فى الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِى يَشفَعُ عِندَهُ إِلا بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَينَ أَيْدِيهِمْ وَ مَا خَلْفَهُمْ وَ لا يُحِيطونَ بِشىْء مِّنْ عِلْمِهِ إِلا بِمَا شاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السمَوَتِ وَ الأَرْض وَ لا يَئُودُهُ حِفْظهُمَا وَ هُوَ الْعَلىُّ الْعَظِيمُ )(البقرة / 255)
 

أهلا وسهلا بك إلى منتديات عموشية.

الرئيسيةعموشية الاخبارياليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

w w w . d o m e n . c o m


مرحبا بك عزيزى الزائر فى منتديات عموشية.

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه

www.amouchia.mam9.com




من 9 أكتوبر الى غاية 9 نوفمبر 2016
من 9 أكتوبر الى غاية 9 نوفمبر 2016 من 9 أكتوبر الى غاية 9 نوفمبر 2016

شاطر | 
 

 بعض كتب و مؤلفات للشيخ محمد الغزالي - رحمه الله -9

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المعلومات
الكاتب:
الداعية لله
اللقب:
كبار الشخصيات
الرتبه:
كبار الشخصيات
الصورة الرمزية


البيانات
جنسيتي جنسيتي :
مهنتي :
مزاجــي :
الجنس الجنس :
انثى
عدد المساهمات عدد المساهمات :
3304
تقييم الإدارة :
تقييم الأعضاء :
28
نقاط نقاط :
271189
العمر العمر :
34

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ar-ar.facebook.com/people/Ramli-Aymanovitch/1194375133
مُساهمةموضوع: بعض كتب و مؤلفات للشيخ محمد الغزالي - رحمه الله -9   الأحد 14 أغسطس 2011, 11:05


كتاب : حصاد الغرور

أحس قلقا بالغا على مستقبل الإسلام وأمته وأوطانه ٬ فإن القوى المخاصمة له تطمع في استئصال حقيقته٬ واستباحة بيضته.

وهى ترى أن الظروف ملائمة لبلوغ هذه الغاية الهائلة..! وعندما أنظر إلى
الواقع الكئيب أجد أعداءنا يتقدمون بخطا وئيدة وخطط صريحة حينا٬ ماكرة
حينا آخر.. ولكنها خطط مدروسة على كل حال٬ محسوبة المبادئ والنهايات٬ لا
مكان فيها للدعاوى والمغالطات٬ ولا للارتجال والمجازفات..! أما نحن
المسلمين فعلى العكس من ذلك كله.. وقد نكسب تقدما ما في بعض الميادين
وسرعان ما نفقد ثماره في ميادين أخرى تكون خسائرنا فيها أبهظ..

وعندما أشعر بأن حلقات الحصار تضيق حول الإسلام٬ وأن مكاسب عداته تكثر
على مر الأيام أتساءل: هل وعى تاريخنا الطويل أحوالا في مثل هذه القساوة
والخباثة؟ وأتردد في الجواب قليلا!! لقد سقطت الدولة الإسلامية قديما٬
وناوشها الأعداء من الشرق والغرب٬ واحتلوا عواصمها ٬ وألحقوا بها أفدح
الخسائر.. ومع ذلك نهضت من عثرتها واستأنفت المسير٬ فلم لا تكون ظروف اليوم
كظروف الأمس؟
وأقول لنفسي: لعل!! ثم أدرك أننى أغالط٬ لأسباب ينبغى شرحها إن أردنا مواجهة الحقيقة والنجاة من عواقب الخداع..

لقد أقام ا لاستعمار العالمي ` إسرائيل ` في أرضنا من عشرين سنة وكان
الإنجليز قبل ذلك بثلاثين سنة يخلقون الجو الذي يمهد لقيام إسرائيل
ويستجلبون اليهود من كل بلد لينشئوا على أنقاضنا كيانهم الجديد.. وإذا كانت
هذه السنوات الخمسون قد وعت الإعداد والتنفيذ في فلسطين فإنها قد وعت أيضا
التدويخ والتفتيت للعرب حول فلسطين٬ من المحيط الهادر إلى الخليج الثائر
كما يحلو للبعض أن يصف حدود الأمة العربية التائهة..!!

ونشرح ما نعنى فنقول: إن اليهود الذين بدأ استجلابهم من سنة 1917 لم
يضيعوا ساعة عبثا.. لكأنهم تمثلوا بقول الشاعر: قف دون رأيك في الحياة
مجاهدا إن الحياة عقيدة وجهاد..!! فشرعوا لفورهم يحولون اليهودية إلى عقيدة
بعث وبذل٬ وفداء وإخاء! ثم كرسوا أعمارهم لعمل موصول الجهاد بالليل
والنهار.. وأخذت أوروبا وأمريكا تمدان جرثومة العدوان الجديد بما تشاء كى
تضمنا لها التفوق والنصر. أما العرب فإنهم في أرضهم الواسعة كانوا يمضون
منحدرين إلى القاع.. العقيدة في بلادهم وهى الإسلام تذبل وتنكمش ٬ وروح
الجهاد تناوشها اللذات المطلوبة والشهوات الغالبة. الخمسون السنة التي
أعقبت وعد بلفور شهدت إحياء لليهودية وللقتال من أجلها في فلسطين!! وشهدت
في الوقت نفسه إماتة للإسلام٬ أو إضاعة لتعاليمه وشرائعه٬ أو إهانة لحدوده
وحقوقه٬ أو تنكرا لعنوانه وشعاره في الأرض العربية من المحيط إلى الخليج٬
مع حذف وصفي `الثائر الهادر` لحدود هذه الأمة العربية الجديدة التي خلقها
البعثيون والقوميون!!. تلك الأمة التي رأت بدولها الأربعة عشر أن توهى
صلتها بالأمة الإسلامية الكبرى٬ لأنها أوهت صلتها بالإسلام ذاته..! وجاءت
النتائج كما رسم الاستعمار الذي أقام إسرائيل..

انهزم العرب أمام اليهود من سنة 1948 إلى سنة 1967 في حروب متتابعة.
والسبب واضح فإن روح اللهو لا تغلب روح الجد٬ وفاقد الإيمان لا يقاوم من
يتحركون بيقين راسخ.. والواقع أن اليهود كسبوا معاركهم ضدنا منذ أفلح الغزو
الثقافي في زحزحتنا عن ديننا٬ وتهوين قيمه ومثله وأحكامه أمام أعيننا٬
ومنذ أفلح في خلق شباب يقاد من غرائزه الجنسية، ويغرى بعبادة الحياة الدنيا
وينسى ربه وآخرته.. إن مصدر خشيتى على الإسلام هو موقف العرب من دينهم! إن
العرب يريدون أن يدخلوا بغير دين في معركة دينية.. ومع أن مطارق الهزيمة
التي وقعت على أم رأسهم كانت كفيلة بإزالة هذا الوهم إلا أن عملاء الشيطان
يستميتون في مكافحة هذه اليقظة٬ والحيلولة دون اعتناق العرب للإسلام٬ كلا
لا يتجزأ.. ولا يستغربن أحد هذا التعبير!! فإن العودة إلى الإسلام لا تقبل
إذا كانت كلمات تمرق من الأفواه ولا علاقة لها بالواقعين الفردي
والاجتماعى.. لكى تكون العودة إلى الإسلام صحيحة لابد من أمور ثلاثة:








حصاد الغرور


  • دار النشر : دار القلم
  • تاريخ النشر : 17 - 11 - 2007
  • عدد الصفحات : 197



















توقيع الداعية لله












أبتسم ... فرزقك مقسوم

وقدرك محسوم......

وأحوال الدنيا لا تستحق الهموم
..
لأنها بين يدي الحي القيوم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المعلومات
الكاتب:
الفارس
اللقب:
المدير
الرتبه:
المدير
الصورة الرمزية


البيانات
جنسيتي جنسيتي :
مهنتي :
مزاجــي :
الجنس الجنس :
ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات :
2333
تقييم الأعضاء :
10
نقاط نقاط :
275000
العمر العمر :
24

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ar-ar.facebook.com/people/Ramli-Aymanovitch/1194375133
مُساهمةموضوع: رد: بعض كتب و مؤلفات للشيخ محمد الغزالي - رحمه الله -9   الأحد 14 أغسطس 2011, 13:26

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المعلومات
الكاتب:
الداعية لله
اللقب:
كبار الشخصيات
الرتبه:
كبار الشخصيات
الصورة الرمزية


البيانات
جنسيتي جنسيتي :
مهنتي :
مزاجــي :
الجنس الجنس :
انثى
عدد المساهمات عدد المساهمات :
3304
تقييم الإدارة :
تقييم الأعضاء :
28
نقاط نقاط :
271189
العمر العمر :
34

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ar-ar.facebook.com/people/Ramli-Aymanovitch/1194375133
مُساهمةموضوع: رد: بعض كتب و مؤلفات للشيخ محمد الغزالي - رحمه الله -9   الإثنين 15 أغسطس 2011, 08:25

توقيع الداعية لله












أبتسم ... فرزقك مقسوم

وقدرك محسوم......

وأحوال الدنيا لا تستحق الهموم
..
لأنها بين يدي الحي القيوم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بعض كتب و مؤلفات للشيخ محمد الغزالي - رحمه الله -9
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات عموشية :: التعليم :: بحوث تعليمية Educational research-
انتقل الى: